MyStRo AlHoB . AhLaMoUnTaDa. CoM
 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتراسلناالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحتك .... وفصل الشتاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايسترو cristiano_alhob@y
رئيس جمهورية الحــب
رئيس جمهورية الحــب
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 888
نقاط : 4265
السٌّمعَة : 1
الموقع الموقع : العراق - بلد الحبايب
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب في مايسترو الحب
المزاج المزاج : يخبل

مُساهمةموضوع: صحتك .... وفصل الشتاء   الجمعة فبراير 19, 2010 7:51 pm

امراض الشتاء هذا العام ليست كسابقاتها، فمواسم الرشح والإنفلونزا التي
كانت تحل وترحل من دون إثارة الكثير من الضجيج، لا تشبه الموسم الحالي
الذي طغى عليه تفشي الإصابة بإنفلونزا الخنازير الخطيرة .


يأتي تكاثر عدد الإصابات بإنفلونزا الخنازير في العالم، خلال فصل الشتاء
الحالي، لينبهنا جميعاً إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود للتقيد بالقواعد
الصحية الوقائية. فإذا كنا في الماضي نتساهل بعض الشيء، ولا نولي مسألة
إصابتنا بالرشح الكثير من الأهمية، فإن الحال قد تغيرت اليوم. ويعلق
الدكتور وليام شافنير، مدير قسم الطب الوقائي في جامعة فاندربيلت
الأميركية فيقول، إن إنفلونزا الخنازير مرض خطير ينتشر بسرعة أكبر من
الإنفلونزا العادية. وإن ما يقال عنها ليس مبالغاً فيه، وعلينا جميعاً ان
نتعامل مع الأمر بدرجة كبيرة من الجدية.


وفي هذا الإطار تقدم مجموعة من المتخصصين الأميركيين عدداً من النصائح،
التي يمكن للجميع تطبيقها لتقوية مناعتهم ولوقاية أنفسهم من الإنفلونزا
بأنواعها. وأبرز هذه النصائح:



1- استخدام سلاح الطعام:


أظهرت الأبحاث أن تعزيز نظامنا الغذائي الصحي بأنواع محددة من الأطعمة
يزيد من قدرتنا على مكافحة الرشح والإنفلونزا. وأبرز هذه الأطعمة هي:


- اللبن:
تبين من خلال دراسة سويدية أن العمال الذين كانوا يتناولون شراباً يحتوي
على البروبايوتيكس، أو الجراثيم الحميدة الموجودة في بعض أنواع اللبن،
نجحوا في خفض عدد أيام غيابهم عن العمل بسبب المرض بنسبة 30%. ويقول
البحاثة إن جراثيم،Bifidus, L.rhamnosus Lactobacillus acidophilus
الحميدة تنشط وتحفز خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العدوى. وتنصح المتخصصة
في التغذية، الأميركية إليزابيث سومر بالتأكد من وجود هذه الجراثيم
الحميدة في اللبن قبل شرائه. فكلمة بروبايوتيكس وحدها لا تعني بالضرورة
وجود هذه الجراثيم كافة التي تزداد فاعليتها عند وجودها كلها في المنتج
نفسه.


- الثوم: في دراسة أميركية حديثة تبين أن
الأشخاص الذين كانوا يتناولون قرصين من خلاصة الثوم لمدة 12 أسبوعاً خلال
فصل الشتاء كانوا أقل عرضة للإصابة بالرشح بنسبة 60%، وحتى عندما كانوا
يصابون بالرشح فإن مدة إصابتهم كانت أقصر بثلاثة أيام، مقارنة بالآخرين
الذين لم يتناولوا الثوم. ويحتوي الثوم على اليسين، وهي مادة فاعلة جداً
في مقاومة الجراثي


م، إضافة إلى مواد أخرى تكافح العدوى، وتعتقد سومر أن
الثوم يكون أكثر فاعلية عندما نتناوله نيئاً بشكله الطبيعي، وهي تنصح
بتناول فصين منه يومياً.


- الشاي الأسود: يساعد احتساء 5 فناجين من
الشاي الأسود يومياً لمدة أسبوعين على تقوية الخلايا الدفاعية في الجهاز
المناعي، ما يجعلها تفرز 10 أضعاف كمية الأنترفيرون، وهو بروتين يقاوم
عدوى الرشح والإنفلونزا. وتبين في هذه الدراسة التي أجريت في جامعة
هارفرد، أن احتساء الشاي الأخضر يعطي النتائج نفسها، ويمكن لمن لا يتمكن
من احتساء هذا العدد من الفناجين أن يتمتع أيضاً بنسبة من الفوائد باحتساء

عدد أقل منها.



- الفطر: يحتوي الفطر على أكثر من 300 مادة
تقوي المناعة، ويؤدي تناوله إلى زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء المقاومة
للعدوى، وتقويتها. وأفضل أنواع الفطر، هي Shiitake, Maitake, Reishi فهي
تحتوي على أكبر قدر من المواد الكيميائية المعززة للمناعة. غير أن الفطر
الأبيض الشائع يفي بالغرض إلى حد ما
.



- الأسماك الدهنية: سمك السالمون، الأسقمري
والسردين غنية بأحماض أوميغا- 3 الدهنية، التي تزيد من نشاط الخلايا
المناعية التي تقضي على جراثيم الإنفلونزا بالتهامها. كذلك تحتوي هذه
الأسماك على السيلينيوم الذي يساعد خلايا الدم البيضاء على إنتاج
السيتوكينز، وهي بروتينات تساعد في القضاء على الفيروسات. وأظهرت دراسات
أخرى أن هذه الأحماض تعزز انسياب الهواء في الجهاز التنفسي وتقي الرئتين
عدوى الرشح وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى، وتقول سومر إن أحماض أوميغا- 3
تفيد الجهاز المناعي أيضاً على مستوى أساسي، وذلك عن طريق تعزيز فاعلية
أغلفة الخلايا في امتصاص العناصر المغذية والتخلص من السموم
.


- حساء الدجاج: هذا العلاج التقليدي الذي
كان ولايزال يستخدم منذ قرون، والذي تُسرع جداتنا إلى تحضيره كلما تمت
الإصابة بالرشح، هو علاج حقيقي وفاعل. فقد تبين علمياً أن السيستين وهو
حمض أميني يطلقه الدجاج أثناء الطبخ، يتمتع بتركيبة كيميائية شبيهة
بتركيبة أبرز العقاقير المستخدمة لعلاج التهاب القصبات الهوائية. وحساء
الدجاج يخفف أيضاً من كثافة الإفرازات المخاطية ويهدئ عوارض مزعجة مثل
احتقان الأنف والسعال. وقد أظهرت الأبحاث أنه حتى أنواع حساء الدجاج التي
تباع في السوبر ماركت تساعد على كبح الخلايا المسببة للالتهابات، ما يساعد
على التخفيف من حدة عوارض الرشح. لكن الحساء المحضر في المنزل يظل أفضل
بالطبع، خاصة لأننا نتمكن من إضافة عناصر أخرى إليه، تعزز فوائده وقدرته
على مكافحة الأمراض مثل الثوم والزنجبيل



***********************************************************************************************************************
مـــــع تحيــــات : مايستـــــــــــرو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mystro-al7ob.ahlamountada.com
 
صحتك .... وفصل الشتاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــــــات مايستــــــــــــــرو الحـــــــــــــــــــــب :: منتدى المرأة والأسرة والطفل والمجتمع :: قسم العناية بالصحه-
انتقل الى: